منتذى يتوفر على مختلف العلوم ومناهج الدراسية الجزائرية
 
الرئيسيةالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ما لا تعرفه عن سيكمون فرويد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زين الدين زيدان

avatar

المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 28/06/2008
العمر : 28

مُساهمةموضوع: ما لا تعرفه عن سيكمون فرويد   السبت يونيو 28, 2008 3:52 pm

لن اتكلم عن حياة فرويد فالجميع يعلم انه يهودي تفوق دراسيا مند صغره و التحق بدراسة الطب و اهتم بالتشريح و علم النفس...

لكن من خلال دراستنا لكثير من اطروحاته في المرحلة الثانوية يتبين انه يفسر السلوك الإنساني تفسيراً جنسياً ، ويجعل الجنس هو الدافع وراء كل شيء . كما أنه يعتبر القيم والعقائد حواجز وعوائق تقف أمام الإشباع الجنسي مما يورث الإنسان عقداً وأمراضاَ نفسية .

و انطلاقا من هده الفكرة قسم الجهاز النفسي للانسان ليفصل بين الوعي و اللا وعي الى

-الهو= اللا وعي هو أهم ممثل للطاقة النفسية الغريزية، يستخدمها في تحقيق رغباته و إشباع حاجياته وفقا لمبدأ اللذة و طلبها، و الإبتعاد عن الألم. و لهذا يتوجه الهوٌ إلى موضوعه مباشرة و لا يعرف التأجيل، و لا يراعي الواقع أو الزمان.

الانا = هو المنظم الواقعي و العقلي للشخصية يستعير الطاقة من الهو ليستعملها من جهة في تحقيق التوافق بين متطلبات الهوٌ و موانع الأنا الأعلى و الواقع، و من جهة ثانية في تحقيق مستوى أعلى من العمليات السيكولوجية كالإدراك و التذكر و الأحكام و التمييز و التجريد و التعميم "العمليات المنطقية" لكن إذا إشتدت شحنات الهو، يضطر الأنا إلى استخدام الطاقة النفسية أو جزء منها في ما يسميه فرويد " الشحنات المضادة" التي تظهر على شكل ميكانيزمات دفٌاعة مثل الكبت ، الإسقاط، التثبيت و النكوص ..إلخ.

الأنا الأعلى = أيضا يستمد الطاقة النفسية و يوظف شحناته إما لتأييد أهداف الغرائز المتفِقة مع قِيَمه أو لإحباطها إذا كانت غير متفِقة مع تلك القيم. و إذ تغلبت تلك الشحنات فإن الغلبة ستكون للإعتبارات الأخلاقية، وهذا يعني أن شحنات الضمير ستقيد الآنا بقيود أخلاقية وتَحول دون أي من نوع من العمل و تحوٌله إلى مثالي، بل و قد تولد لديه الإحباط المستمر، في الأخير ينتهي الشعور المكتئب بالفشل

فهو يعتبر ان الانسان في اصله حيوان تحكمه الغرائز لكن الاخلاق و المباديء هي ما يحد من الخضوع للغرائز و انه لا يب علينا ان نحس بتانيب الضمير ان خضعنا لغرائزنا لان دلك هو الطبيعي

*انه يفسر الاحلام على انها مكبوتات الانسان يعبر عنها ليلا

*انه من وضع فكرة التداعي الحر التي يستعملها اطباء النفسيين الى يومنا هدا (وهي تحرير فكر الانسان ليقول كل ما يريده دون قيد حتى لو لم يكن لكلامه معنى ...ثم تحليل المعطيات فيما بعد)

مما ساعد على انتشار أفكاره ما يلي :

1- الفكر الدارويني الذي أرجع الإنسان إلى أصول حيوانية مادية

2- الاتجاه العقلاني الذي ساد أوروبا حينذاك

3- الفكر العلماني الذي صبغ الحياة بثورته ضد المفاهيم الدينية ثانياً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ما لا تعرفه عن سيكمون فرويد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.5hamidatte.dz :: ثانوية الاخوة خمس حميدات :: مقالات فلسفية-
انتقل الى: